الحب الحلال el7ob el7lal
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره/ يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او
بالتسجيل ان لم تكون عضو وترغب بالانضمام الى اسره المنتدى سنتشرف بتسجيلك
جزاكم الله خيرا
اداره المنتدى

الحب الحلال el7ob el7lal

وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا(189) سورة البقرة. هو دعوه شباب وبنات المسلمين الى الطهاره والعفاف ليرضى الله و ليفرح رسول الله ونكون نماذج مثل السيده مريم العذراء الباتول وسيدنا يوسف عليه السلام
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 لوحة شرف المنتدى لهذا الأسبوع 

 
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا

شاطر | 
 

 مقدمة....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراضية بقضاء اللة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: مقدمة....   الإثنين نوفمبر 02, 2009 5:10 am

السلام عليكم
الحمد لله الذي أبان الطريق وأوضح المحجة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أرسل رسله مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة، وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله، كساه من حُلل النبوة ما زاده مهابةً وبهجة، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه الذين فدوه بكل ما لديهم من نفسٍ ومهجة، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما أمَّ هذا البيت زائر واعتمره وحجه. أما بعد: فيا أيها المسلمون، حينما يتعاظم رُكام الفتن في الأمة وتخيّم على سمائها الصافية غيومُ الغمة فيلتبس الحق بالباطل، وتخفى معالم الحق على كثير من أبناء الملة، ويختلط الهوى بالهدى، فإن تقوى الله سبحانه هي التي تنير طريق الهداية، ويبدّد نورها ظلماتِ الجهل والغواية. من وهبهُ الله التقوى فقد وهبه نوراً يمشي به على درب النجاة في سلامةٍ من المؤثرات العقدية والمنهجية، وفي بُعدٍ عن اللوثات الفكرية والسلوكية.

ألا ما أحوج الأمة اليوم إلى أن تُعمر قلوبُ أبنائها بالتقوى واليقين؛ ليتحقق لها بإذن الله النصر والتمكين.

معاشر المسلمين، قضيتُنا الكبرى التي يجب أن لا تُنسى في جديد التحديات وفي زخَم الحوادث والمؤامرات، حيث إنها الركيزة العظمى التي تُبنى عليها الأمجاد والحضارات، بل وتتحقق بها التطلعات والانتصارات، وتخرج بها الأمة من دوامة الصراعات، هي أننا أمة عقيدةٍ إيمانية صافية، ورسالةٍ عالمية سامية، أمةُ توحيد خالص لله، واتباع مطلق للحبيب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

هذه القضية الكبرى هي حديثُ المناسبة وكلِّ مناسبة، والتذكير بها موضوع الساعة وكلِّ ساعةٍ إلى قيام الساعة. وإن خير ما عُني به المسلمون وتحدَّث عنه المصلحون العقيدةُ الإيمانية والسنة المحمدية والسيرة النبوية، فهي للأجيال خيرُ مربٍّ ومؤدِّب، وللأمة أفضل معلم ومهذِّب، وليس هناك أمتعُ للمرء من التحدث عمن يُحبّ، فكيف والمحبوب هو حبيب رب العالمين وسيد الأولين والآخرين، فهو مِنة الله على البشرية، ورحمته على الإنسانية، ونعمته على الأمة الإسلامية. فبالله ثم بمحمد بن عبد الله قامت شِرعةٌ وشُيِّدت دولةٌ وصُنِعَت حضارةٌ وأسُّست ملةٌ من ملل الهدى غراءُ. بُنيت على التوحيد وهي حقيقةٌ نادى بها الحكماء والعقلاء وليس هناك أحدٌ من البشر نال من الحب والتقدير ما ناله المصطفى -صلى الله عليه وسلم- ، فباسمه تلهج ملايين الألسنة، ولذكره تهتزّ قلوب الملايين، ولكن العبرة أن يتحول هذا الحب إلى محض اتباع دقيق لكل ما جاء به عليه الصلاة والسلام، كما قال الحق تبارك وتعالى مبيناً معيار المحبة الصادقة: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ [آل عمران:31].

إخوة الإيمان، ولم تكن حاجةُ الأمة في عصرٍ ما إلى الاقتباس من مشكاة النبوة والسنة المباركة ومعرفة السيرة العطرة معرفة اهتداء واقتداء أشدَّ إليها من هذا العصر الذي تقاذفت فيه الأمةَ أمواجُ المحن، وتشابكت فيه حلقات الفتن، وغلب فيه الأهواء، واستحكمت المزاعم والآراء، وواجهت فيه الأمة ألواناً من التصدي السافر والتحدي الماكر والتآمر الجائر من قبل أعداء الإسلام الذين رموه عن قوس واحدة، والذي تولى كبره منهم ﴿ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ ﴾ [المائدة:60]، من اليهود المعتدين والصهاينة الغاشمين، ويوالي مسيرتهم دعاةُ التثليث وعبدة الصليب، ويشد أزرهم المفتونون بهم المتأثرون بعفن أفكارهم وسموم ثقافاتهم، من أهل العلمنة ودعاة التغريب.

ويزداد الأسى حين يجهل كثير من أهل الإسلام حقائق دينهم وجوهر عقيدتهم، ويسيرون مع التيارات الجارفة دون تمحيص ولا تحقيق، أو يجمدون على موروثات مبتدعة دون تجلية ولا تدقيق، وقد صح عن المعصوم -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) [خرجه مسلم
فضيلة الشيخ / علي بن عبدالرحمن الحذيفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمينة
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 01/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقدمة....   الإثنين نوفمبر 02, 2009 3:32 pm

السلام عليكم
اللهما اجعلنا ممن يتبع كتابك و سنة نبيك صلي الله عليه و سلم
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الراضية بقضاء اللة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: مقدمة....   الأربعاء نوفمبر 04, 2009 5:38 am

أمينة كتب:
السلام عليكم
اللهما اجعلنا ممن يتبع كتابك و سنة نبيك صلي الله عليه و سلم
[center]

اللهم امييييييييييييييييييييييييييييين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقدمة....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحب الحلال el7ob el7lal :: كلام حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم :: السيره العطره وشمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: